محليات

«الصحة» تتعاقد مع شركات وصيدليات في السعودية لتوفير أدوية الحجاج

كتب بواسطة

  • المصدر: وجيه السباعي – دبي

التاريخ: 29 يونيو 2022

أفادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بأنها تعاقدت مع عدد من الشركات والصيدليات داخل المملكة العربية السعودية، لتوفير احتياجات الحجاج الإماراتيين، بحيث تغطي الأدوية المتوافرة الحالات المرضية الشائعة كافة في موسم الحج، إضافة إلى الأمراض المزمنة.

وأكدت لـ«الإمارات اليوم» أن عدد الكوادر الطبية والتمريضية والصيدلانية والإدارية المرافقة لبعثة الحج الطبية بلغ 30 عضواً، لتوفير الخدمات التشخيصية والطبية للحاج على مدار الساعة، طوال أيام الرحلة.

ودعت الحجاج وأفراد المجتمع إلى اتباع الإرشادات الاحتياطات اللازمة قبل وأثناء السفر، والحرص على تلقي التطعيمات الأساسية والاختيارية، والتأكد من أخذ الجرعات الأساسية والداعمة لتطعيم «كوفيد-19». كما أوصت الحجاج بزيارة المركز الصحي قبل السفر بفترة كافية، لا سيما في حال وجود أمراض مزمنة.

وأكدت أنها أعدت استعدادات خاصة لضمان صحة وسلامة الحجاج المصابين بالأمراض المزمنة وكبار السن والحوامل، من خلال تقديم فحوص مجانية مثل الضغط والسكري وإطلاق برامج وحملات توعية للحجاج، في إطار استراتيجيتها الرامية لتطوير النظام الصحي لوقاية المجتمع من المخاطر والأمراض السارية والسيطرة عليها.

وأكدت التنسيق بين مؤسسات الدولة المعنية بتنظيم ورعاية شؤون قوافل الحجاج، بما يضمن تأدية مناسك الحج دون التعرض لأي مشكلات صحية، مع تأكيد الأهمية القصوى للتطعيمات، كونها تعتبر أنجح التدابير الوقائية وأكثرها فعالية.

ودعت الوزارة الحجاج إلى تجنب الإنهاك الحراري والإجهاد البدني أثناء التنقل، الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة ببعض الأمراض والمشكلات الصحية.

وأكدت ضرورة حصول الحجاج على التطعيمات المقررة، بفترة لا تقل عن 14 يوماً قبل موعد السفر، ليتمكن الجسم من الحصول على الحصانة اللازمة ضد الأمراض المستهدفة.

وأوضحت أن قائمة التطعيمات الضرورية لموسم الحج هذا العام تتضمن الحصول على لقاح «كوفيد-19» بواقع الجرعتين الأساسيتين إلى جانب الجرعة الداعمة، إذا كان المسافر مستحقاً لها، ولقاح المكورات السحائية، ولقاح الانفلونزا الموسمية. وإذا كان عمر الحاج 65 عاماً فأكثر أو يعاني مرضاً مزمناً، يُوصى بأخذ لقاح المكورات الرئوية.

اظهر المزيد

Ibrahim shahoot

صحفي وكاتب لدي شبكة رؤية الإمارات الآعلامية
تواصل معي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى